الثوار يحبطون محاولة شرسة للسيطرة على حي الزين من قبل “داعش”

أحبطت الفصائل الثورية في جنوب دمشق، محاولة شرسة للسيطرة من قبل تنظيم داعش على حي الزين الفاصل بين معقل التنظيم في الحجر الأسود وبلدة يلدا المحرّرة، إثر مواجهات عنيفة استخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة.

حيث استعاد مقاتلو الفصائل غالبية النقاط التي تقدّم إليها تنظيم الدولة “داعش” صباح اليوم، على جبهة حي الزين، وأوقعوا عدداً من عناصر التنظيم بين قتلى وجرحى.

وفي التفاصيل، باغت داعش قرابة الساعة العاشرة صباحاً، نقاط جيش الإسلام بمفخخة يقودها انتحاري، تمكّن من ركنها أمام ما يعرف بكازية “عودة” وانسحب بعدها، تلا تفجير المفخخة استهداف الأبنية التي يتمركز فيها مقاتلو الجيش بالصواريخ والعبوّات المتفجّرة شديدة التدمير، حيث تمكّن داعش من السيطرة على عدّة نقاط للجيش نتيجة الرمايات النارية الكثيفة، وانهيار عدد من المباني.

ودارت اشتباكات عنيفة خلال المواجهات، حيث تمكّن مقاتلو جيش الإسلام والمؤازرات من بقية الفصائل، من استعادة السيطرة على عدّة طوابق في البناء “الأبيض”، والذي يكشف قسماً كبيراً من بلدة يلدا، وما تزال المواجهات مستمرة في مسعى من الفصائل لاستعادة ما تبقى من النقاط.

وسقط خلال الهجوم عدد من القتلى والجرحى في صفوف التنظيم، وذكرت شبكة “صوت العاصمة” الإخبارية، أن ثلاثة عشر جريحاً من عناصر داعش أُخرجوا للعلاج في مشفى “المهايني” في دمشق، عبر حاجز العسالي – دمشق، بالتنسيق مع قوات الأسد، قبل نحو ساعتين.

كما استشهد ثلاثة مقاتلين من جيش الإسلام، وأصيب عشرة آخرون من مقاتلي الفصائل الثورية، خلال عملية داعش، حيث سحب التنظيم جثتي مقاتلَين من جيش الإسلام، استشهدا بانفجار السيارة المفخخة، فيما أصيب عدد من أهالي بلدة يلدا برصاص قناصي تنظيم الدولة خلال تواجدهم في بساتينهم المرصودة من الأبنية التي يتمركز فيها داعش في الحجر الأسود.

وآزر جيش الإسلام الفصيل المرابط في حي الزين، فصائل جيش الأبابيل وحركة أحرار الشام وفرقة دمشق ولواء شام الرسول.

وتأتي معركة اليوم بعد أسبوع على عملية خاطفة لجيش الإسلام على محور بساتين حي الزين أدّت لمقتل وجرح عدد من عناصر داعش، وانسحب بعدها مقاتلو الجيش بسلام.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

ربيع ثورة

تجمع ثوري في جنوب دمشق

اترك رد