بالتنسيق مع قوات الأسد.. أقرباء ل”الخابوري” يخرجون من جنوب دمشق عبر حاجز العسالي

خرج أول أمس الإثنين قرابة ال 17 مدنياً وعنصراً لتنظيم الدولة من جنوب دمشق عبر حاجز العسالي في حي القدم، بالتنسيق مع قوات الأسد مقابل مبلغ 2200$ عن كل شخص، حسبما أكدت عدة مصادر لربيع ثورة.

وأفاد مصدر أن عناصر التنظيم الخارجين والمدنيين معظمهم من أقرباء الأمير السابق لتنظيم الدولة “أبو هشام الخابوري”، وعرف منهم “أبو محمد المحمود” أخ الخابوري، “وعربي المحمود” ابن عم الخابوري، بالإضافة إلى أبو “جعفر حجيرة خابوري” و”أبو حذيفة الخابوري”.

وحول وجهة الخارجين تضاربت الروايات بين كون وجهتهم إلى محافظة درعا أو القنيطرة جنوبي سوريا، أو إلى تركيا.

الجدير بالذكر أن عنصرين ومدني من أقرباء الخابوري وهما المدعو “أبو الزهراء” والمدعو” أبو صهيب الخابوري” مع أخيه -الغير مبايع للتنظيم-، خرجوا في أواخر تشرين الثاني/نوفمبر عبر معبر بردى بالتنسيق مع قوات الأسد، إلى جهة مجهولة.

يشار إلى أن موجات خروج مقاتلي التنظيم من جنوب دمشق تصاعدت خلال الآونة الأخيرة، بسبب الصراع الداخلي الذي يعاني منه التنظيم في المنطقة، إضافة للهزائم الواسعة التي مني بها، مع خسارته لمعاقله في العراق، وانحسار تواجده إلى مناطق صغيرة في سوريا.

ربيع ثورة

تجمع ثوري في جنوب دمشق

اترك رد