بيان الجبهة الاسلامية “احرار الشام” في إدلب بشأن المفاوضات مع الإيرانيين فيما يخص الزبداني

أصدرت الجبهة الاسلامية “احرار الشام” في إدلب بياناً بشأن المفاوضات مع الإيرانيين فيما يخص الزبداني، وأعلنت من خلال البيان أن المفاوضات توقفت لأن الوفد الإيراني أصر على تفريغ الزبداني من المقاتلين والمدنيين وتهجيرهم إلى مناطق أخرى.
ودعت أحرار الشام فصائل الشام دون استثناء إلى إدراك خطورة مخطط النظام وداعميه، وحذر البيان من خطة التهجير العرقي والطائفي ومحاولة تفريغ دمشق وما حولها منا الوجود السني، وأن النظام وداعميه كانوا ينوون البدء بتفريغ الزبداني كخطوة أولى للتهجير الطائفي.
وأشار البيان بأن موضوع التهجير الطائفي واقتناع أحرار الشام بمحاولة النظام تفريغ تلك المناطق من الوجود السني ليس تحليلاً وإنما نابع عن معلومات أكيدة، وجاء في البيان أيضاً “شرفنا أهل الزبداني بتفويضهم لنا لندافع عن مصالحهم ونحقق آمالهم في مخرج مشرف وإنساني..، ولكن قضية الزبداني تجاوزت حدود الزبداني وتجاوزت مسؤولية حركة أحرار الشام لتصبح قضية سوريا وأكبر صخرة في وجه مشروع التقسيم والتهجير الطائفي في سوريا”،.
وأكدت أحرار الشام في بيانها على أنها ستتواصل مع المدنيين والمقاتلين في الزبداني ومع أهم الفصائل المسلحة والعلماء والشخصيات الثورية المخلصة للوصول إلى قرار جامع.

 

11816971_1021632544553877_179924241703124377_n