بيان صادر عن “فرقة دمشق” تعقيباً على بيان “الهيئة الطبية العامة” جنوب دمشق

أصدرت فرقة دمشق التابعة للجيش السوري الحر، بياناً تعقيباً على بيان الهيئة الطبية العامة لجنوب العاصمة دمشق، اتهمت فيه الهيئة الطبية بالتقصير وإهمال الكادر الطبي للحالات الإسعافية.

وجاء في البيان أنه “وصل إلى المشفى بتاريخ 28/8/2017 في الساعة 12 ليلاً حالة اسعافية حرجة، حيث تم إهمال المريض لأكثر من ساعتين مع رفض الطبيب المناوب النزول لمعاينة الطفل الذي لا يتجاوز عمره 5 سنوات”.

وأضاف البيان إلى أن “التجمع الذي وقع أمام المشفى صغير جداً لا يتجاوز 8 أشخاص نصفهم من غير سلاح”.

فيما نفى البيان حادثة تطويق المشفى وقال “ما طوّق أحد مبنى المشفى، ولا قاموا بالاعتداء على أحد بالسلاح، إذ لم يسجل في هذه المشكلة إطلاق نار أبداً، بل على العكس قام حرس المشفى بتلقيم سلاحهم، وقام قائد الفصيل بإعادة من حضر لمعرفة المشكلة إلى مقرهم”.

ونوه البيان إلى أنه “عندما حضرت قيادة الفرقة لمعالجة المشكلة قاموا بتسليم سلاحهم الشخصي لحراسة المشفى”.

وختم البيان بقوله “رفضت الهيئة الطبية وساطة تجمع أبناء الجولان لحل المشكلة، وقامت بإصدار بيان دون التأكد من الوقائع والاستماع للشهود”.

وكان قد أصدرت الهيئة الطبية العامة لجنوب العاصمة دمشق يوم أمس، بياناً استنكرت فيه الاعتداء المسلح من قبل عناصر من فرقة دمشق على مشفى شهيد المحراب في بلدة يلدا، وطالبت بتسليم المعتدين إلى المحكمة العامة لجنوب دمشق.

 

ربيع ثورة

تجمع ثوري في جنوب دمشق