تنظيم الدولة يتبنى الهجوم على مخفر الميدان بدمشق

تبنى تنظيم الدولة الهجوم الذي حدث يوم أمس الإثنين على مخفر الميدان في دمشق، حيث قال أن ثلاثة من مقاتليه نفذوا هجوماً على مركز للشرطة يوم أمس.

وأضاف التنظيم أن اثنين من مقاتليه أطلقا النار داخل مركز الشرطة ثم فجرا نفسيهما، والثالث نفذ عملية “استشهادية” استهدفت التعزيزات القادمة إلى مكان الحادث.

فيما قال مصدر أمني تابع لنظام الأسد إن اشتباكاً اندلع بين “الانتحاريين” وأفراد الشرطة أوقع قتلى وجرحى من الشرطة والمدنيين.

وكان قد قتل يوم أمس في هجوم مخفر الميدان 17 شخصاً بينهم قائد قطاع الجزماتية في ميليشيا الدفاع الوطني المدعو “محمد سليمان قبلان” وضابط برتبة ملازم أول “غيث الشلبي”.

ربيع ثورة

تجمع ثوري في جنوب دمشق