خريطة توزع القوى العسكرية في جنوب العاصمة دمشق بداية 2017

حافظت القوى العسكرية المسيطرة على أحياء وبلدات جنوب العاصمة دمشق المحاصر على خريطة توزّعها منذ أكثر من عام دون أن يطرأ أي تغيير حقيقي في مساحات السيطرة الجغرافية وموازين القوى العسكرية.

حيث يحكم الجيش السوري الحر سيطرته على بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم بريف دمشق الجنوبي، ومنطقتي بورسعيد والمادنية في حي القدم، ومنطقة زليخة بحي التضامن جنوب دمشق، وتعد الفصائل المسيطرة على هذه البلدات والأحياء من فصائل المعارضة المعتدلة وهي جيش الأبابيل وجيش الإسلام ولواء شام الرسول وأحرار الشام ولواء شهداء الإسلام وأكناف بيت المقدس وكتائب الفرقان والاتحاد الإسلامي لأجناد الشام ولواء مجاهدي الشام.

فيما يسيطر تنظيم الدولة على أحياء الحجر الأسود معقله الرئيس، والجزء الأكبر من مخيم اليرموك، والقسم الجنوبي من حي التضامن، ومنطقة العسالي، بينما تقلّصت مساحة سيطرة جبهة فتح الشام إلى منطقتين صغيرتين في مخيم اليرموك، وهما محيط ساحة الريجة شمال غرب، ونقطة المسبح الصغيرة شرقاً.

وتفصل مناطق جنوب دمشق المحاصر عن العاصمة دمشق عبر حاجزين، الأول حاجز ببيلا – سيدي مقداد، والثاني حاجز العسالي، حيث يسمح الحاجزان بدخول وخروج المدنيين بالإضافة للمواد الغذائية مع فرض إتاوة عليها من قبل قوات الأسد، بينما يتوضع حاجز شارع العروبة – شارع بيروت بين حي مخيم اليرموك وبلدة يلدا ليفصل مناطق سيطرة الجيش الحر عن تنظيم الدولة.

خريطة توزع القوى العسكرية في جنوب العاصمة دمشق بداية 2017

ربيع ثورة

تجمع ثوري في جنوب دمشق