رفضاً للصفقة الإيرانية-التركية.. أهالي جنوب دمشق يقولون كلمتهم في تظاهرة حاشدة “مقطع مصور”

تظاهر قرابة ألفي شخص من أهالي وقاطني منطقة جنوب دمشق، بعد صلاة العصر اليوم، رفضاً لأي اتفاقية تقضي بالتهجير القسري من المنطقة، وخاصة الصفقة الإيرانية- التركية والتي تتضمن “مقايضة وجود عسكري في إدلب مقابل سيطرة إيرانية على جنوب دمشق وتوسيع منطقة السيدة زينب” بحسب تقرير نشرته جريدة الشرق الأوسط يوم أمس.

وخرج المتظاهرون من مساجد بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم، محتشدين عند نقطة الجيش الحر في بلدة ببيلا، القريبة من حاجز ببيلا-سيدي مقداد، حيث هتفوا تنديداً بالصفقة الإيرانية-التركية، وبأي اتفاق يقضي بترحيل الأهالي والمهجّرين القاطنين في المنطقة، مؤكّدين تمسكهم بأرضهم وبلادهم في مواجهة كل الضغوط التي تحاول بعض الدول ممارستها لتحقيق مصالحها الخاصة على حساب السكان المحاصرين.

كما رفع المتظاهرون لافتات تستنكر عمليات التغيير الديمغرافي والتبادل السكاني ومنها “نرفض ما يخصنا في اتفاق كفريا- الفوعة” “لا لصفقات التغيير في البلدات” “اتفاقية البلدات الأربع لم نفوض أحد.. لم نخوّل أحد.. والاتفاقية لا تخصنا”، كما تحدّث عدد من وجهاء وشيوخ جنوب دمشق بكلماتٍ أمام الحشود، داعين إلى الوقوف في مواجهة كل مشروع يؤدي إلى التهجير، والتمسك بوحدة القرار والمصير في المنطقة.

واستمرّت التظاهرة ما يقارب الساعة، وبحضور شعبي واسع من أهالي بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم والقاطنين فيها من مخيم اليرموك والحجر الأسود والتضامن وغيرهم، وبحماية من وحدات عسكرية تابعة لبعض فصائل جنوب دمشق.

رابط اليوتيوب: https://youtu.be/flIVE8edPzA

سبتمبر 14th, 2017 by