العدد الواحد والعشرون من مجلة ربيع ثورة

11205025_969185939798538_4184591422981376089_n

تناهت إلى مسامعنا في الآونة الأخيرة معلوماتٌ شبه مؤكَّدةٍ عن نيَّة ميليشياتٍ شيعيَّة -كحزب اللَّه- البدء بعملٍ عسكريٍّ للسَّيطرة على جنوب دمشق المحاصر، ولكن بعد الانتهاء من السَّيطرة على مناطق أكثر أهميَّة بالمنظور الإيراني – الذي يهدف إلى تقسيم سوريا حقيقةً إلى دولتين، سنيَّةٌ مفكَّكةٌ متناحرة وأخرى علويَّةٌ شيعية متمكِّنة- مثل الزبداني ووادي بردى وبقين … لا قدَّر اللَّه.

توقيت العمل العسكري مجهولٌ حتَّى اللَّحظة ومرتبطٌ بصمود أوَّل حبَّةٍ في السبحة “الزبداني” إلَّا أنَّ هدف العمل العسكري واضحٌ تماماً، وهو خلق ضاحيةٍ جنوبيَّةٍ في محيط مقام السيَّدة زينب، وتعزيزها بالعامل البشريِّ الشيعيِّ المُستقطَب من مناطق شيعيَّةٍ محاطةٍ بأكثريةٍ سنيَّة كالفوعة وكفريا ونبُّل والزهراء، وبالتالي تأمين أهالي هذه المناطق من أيِّ عملياتٍ عسكرية ضدَّهم، وإخراجهم من دائرة الضَّغط في أيِّ مفاوضاتٍ سياسيةٍ مع العدوِّ الإيرانيِّ مستقبلاً.

وأكثر ما يؤلم في الحديث عن معركةٍ مصيريَّةٍ مقبلة على جنوب دمشق هو واقع الفصائل العسكرية في المنطقة، واقع الشرخ والتناحر وكيد المكائد وتصيُّد الأخطاء، وما يخفيه ذلك من صراعات خفيَّة وراء الكواليس.

ولو اقتصرت هذه التناحرات على القادة لهانَ الأمر، إلَّا أنَّ من سيدفع ضريبة التفكُّك العسكريِّ الحالي هم الناس أولاً ومقاتلو الفصائل ثانياً، أولئك الذين باعوا أنفسهم للَّه وللثَّورة دفاعاً عن الدين والأرض والعرض، فهل سيفرِّط قادة الفصائل بمقاتليهم بعدم تحمُّلهم المسؤوليَّة كاملة، ووقف هذه المهزلة عبر التوجُّه نحو تبنِّي خطَّة طوارئٍ عاجلة يتم من خلالها رفع مستوى التَّواصل والتنسيق من خلال إنشاء غرفة عملياتٍ عسكريةٍ واحدة للمنطقة تدير الحرب الاستثنائية القادمة، وتستنفر كلَّ القوى والطَّاقات وتعدُّ إعداداً شاملاً امتثالاً لقوله تعالى :”وأعدُّوا لهم ما استطعتم من قوَّةٍ ومن رباطِ الخيلِ تُرهبون به عدوَّ اللَّه وعدوَّكم ” ولمواجهة غزوٍ إيرانيٍّ شيعيٍّ معلنٍ ومدعومٍ بفيتو روسي صيني يضمن استمراريَّته، وتنفِّذه
أدواتٌ سورية ولبنانية وعراقية وغيرها مرتهنةٌ وخائنة.

وتقرؤون في هذا العدد

– فن الواقع: وأعدّوا…

– خوطر ثورية: قال البعثي فقلت….

– بصراحة: من الزبداني: نداء لقادة الجهاد قبل فوات الأوان.

حيث تم توزيع 500 نسخة من المجلة في بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم.

ونعتذر عن التأخر في نشر المجلة لأسباب تقنية.

لتحميل العدد الحادي والعشرين من مجلة ربيع ثورة على mediafire : اضغط هنا 
لقراءة المجلة على موقع mediafire : اضغط هنا