قوات الأسد تُصَّعد قصفها على مدن وبلدات الغوطة الشرقية

صعدت قوات الأسد من قصفها على مدن وبلدات الغوطة منذ الصباح الباكر، مستخدمةً الطائرات الحربية وصواريخ “الفيل” وصواريخ محملة بقنابل عنقودية المحرمة دولياً وقذائف المدفعية الثقيلة.

حيث شنت الطائرات الحربية سبع غارات جوية على بلدة عين ترما في الغوطة الشرقية صباح اليوم.

كما جرت اشتباكات عنيفة بين جيش الإسلام وقوات الأسد على جبهة بلدة حوش الضواهرة بالغوطة الشرقية، في محاولة من الأخيرة اقتحام البلدة وسط قصف مدفعي وصاروخي عنيف.

في حين ارتقت سيدة وأصيب طفل بجروح إثر سقوط عدة قذائف مدفعية على بلدة مسرابا، كما أصيب عدد من المدنيين بجروح في قصف مدفعي من قوات الأسد على بلدة كفر بطنا، وطال القصف مدينة دوما ومسرابا وبلدات بيت سوى والشيفونية في الغوطة الشرقية.

وتمكن جيش الإسلام يوم أمس من إعطاب دبابتين من طراز T72 لقوات الأسد، أثناء محاولتهما التقدم على جبهة حوش الضواهرة في الغوطة الشرقية.

ربيع ثورة

تجمع ثوري في جنوب دمشق