مصدر طبي لراديو الكل: توقف الدعم الطبي عن مناطق جنوبي دمشق ونقص في الفرق الطبية

شكا الدكتور “محمد الإدريسي الشامي” مسؤول التواصل الخارجي بالهيئة الطبية العامة في جنوبي دمشق، عدم تعاطي الجهات مع المنشآت الطبية العاملة في المنطقة، لافتاً إلى توقف الدعم المقدم من أكثر من منظمة طبية، ومنها “منظمة أطباء بلا حدود”، من دون مسوغات واضحة، الأمر الذي أثر سلباً في حياة المرضى.

وأضاف “الشامي” في اتصال مع راديو الكل، أن الهيئة الطبية تعاني من نقص الفرق الفنية اللازمة لصيانة الأجهزة الطبية، مؤكداً خلو المنطقة بشكل كامل من فنيي الصيانة.

وتتألف الهيئة الطبية المشكلة منذ عام 2012، من مشفى ميداني وحيد في بلدة “يلدا”، ومركزين صحيين في بلدتي “يلدا وببيلا” ومن 3 نقاط طبية في كل من بلدات “بيت سحم، والقدم، وببيلا” إضافة إلى “مركز النسائية والتوليد” الوحيد في جنوبي دمشق.

وتعنى النقاط والمراكز الطبية التابعة للهيئة، بتقديم العديد من الخدمات العلاجية وأبرزها خدمات “الإسعاف، والعناية المركزة، والتصوير الشعاعي، والتحاليل الطبية”.

كما تضم المشفى التابعة للهيئة قسماً للجراحة والذي يتألف من 5 اختصاصات جراحية، تضاف إلى ذلك الصيدلية التي تصرف الدواء مجاناً للمرضى، كما تم استحداث قسم “التغذية” الذي يعنى بالكشف عن حالات سوء التغذية بين الأطفال ورصدها وتقويمها.

ويبلغ عدد المراجعين للمشفى الميداني التابع للهيئة وسطياً نحو 100 حالة قبول عناية مركزة شهرياً، كما يجري قسم العمليات في المشفى نحو 150 عملاً جراحياً، ويستقبل قسم الإسعاف نحو 2500 حالة إسعاف، يضاف إلى ذلك استقبال مركز النسائية والتوليد نحو 350 حالة ولادة شهرياً، في حين تستقبل باقي النقاط الطبية نحو 1100 حالة مراجعة شهرياً.

المصدر: اضغط هنا

ربيع ثورة

تجمع ثوري في جنوب دمشق

اترك رد